أم عمرو
أم محمد البيشي
أم أحمد السورية
أم حسام مكي
أم سلامة
ام فهد
خطابة مسيار
حنون عملي صادق صريح ، اهتم بالجوهر كما اهتم ...
HappyLife.m
29 سنة
Jaddd
30 سنة
خلوق ومحب للخيرومدير مرحلة ثانوية بالرياض
محمد غرمان عثمان العمري
45 سنة
الفارس92 من مدينة الرياض: أشكركم على موقعكم الرائع وأعلن لكم انسحابي فقد تزوجت، وفقك الله القائمين على الموقع لما يحب ويرضى،،، أخوكم صالح
42 سنة
zaud20
38 سنة
Mohammad20182
44 سنة
Romioo
26 سنة
Testmu
رقص الرجال مع النساء في صالات الأفراح .. سباق في هزّ الوسط وأزياء فاضحة واختلاط
عدد الزيارات :3708

ما زالت قضية دخول الرجال على النساء في صالات الأفراح والرقص أمامهن مشكلة تؤرق المجتمع ما بين الرفض والقبول لهذه العادة المتوارثة، التي تأصلت في نفوس الأبناء، خاصة من أقارب العروس، الذين يلحُّون على الدخول لمشاركة العروس فرحتها والرقص أمام النساء، معتبرين ذلك مشاركة وجدانية للعروس في ليلة العمر، فيما يرفضها البعض باعتبار أنها تخالف عاداتنا وتقاليدنا، ولا تنم عن مكارم الأخلاق.

"سبق" استطلعت الآراء حول انتشار هذه الظاهرة، وكشفت عن آراء عدد من النساء والرجال وذوي الاختصاص؛ لمعرفة مدى تقبُّل المجتمع لها، وجاءت الآراء متباينة ما بين المؤيد والرافض.


الرقص أمام النساء يدل على الجهل وعدم الوعي
"مشعل الفهد" أبدى امتعاضه لهذه العادة قائلاً: "هذه العادة كانت تُمارَس منذ القدم؛ لجهل الآباء والأمهات بمخاطر الاختلاط، وما يدور فيه من محاذير شرعية داخل القاعة، وقيام المرأة بالرقص أمام أقاربها وهي في كامل زينتها، وقد اكتظ المسرح بالرجال دون إدراك لمخاطر الاختلاط الذي يدل على الجهل وعدم الوعي الأخلاقي".

وتشارك "أم الجوري" الفهد الرأي قائلة: "رقص الرجال مع النساء عمل غير أخلاقي؛ إذ كيف برجال غرباء يدخلون صالة أفراح وهي مكتظة بالنساء، وكذلك قيام المرأة بالرقص مع زوجها أو شقيقها أمام النساء؟! فهذه ليست عادة كما يدعون، إنما هي مفاسد لا تُحمد عقباها؛ لما فيها من كشف العورات، والنظر إلى الرجل في جو يشجع على الفتنة وإثارة الغرائز بين الجنسين".

ويرى "أبو تركي"، وهو في العقد السادس من العمر، أن هذه العادة متأصلة منذ القدم، وتوارثتها الأجيال لتعزيز الروابط الأسرية؛ حيث إن دخول الأخ مع شقيقته أو الأب مع ابنته شيء عادي؛ لإحساس العروس والعريس بأهلهم حولهم في هذا الوقت الذي لا يتجاوز ساعات معدودة، ولإدخال الفرح على العروس عندما تجد أسرتها ملتفين حولها".

وأرجع بعض الشباب سبب تأييدهم هذه العادة إلى "العرف الاجتماعي" السائد في المجتمع الذي نشأ أفراده على هذه العادة منذ نعومة أظفارهم، ولا يستطيعون التخلي عنها؛ لأنها تُعبّر عن الفرح والنشوة لحظة الاحتفال بالعروسين، ومشاركتهما فرحة ليلة العمر من أجل تقوية الروابط الأسرية بين الطرفين.


الحبس في دورات المياه أو الكذب
وأشارت "أم نوف" إلى وقوع خلاف بينها وبين زوجها بسبب هذه العادة قائلة: "دائماً ما يحصل بيني وبين زوجي مشاجرات أثناء حضوري الزواجات، ويقع فيها دخول الرجال القاعة؛ حيث يطلب مني الخروج على الفور، أو الجلوس في دورة المياه إلى حين خروجهم من القاعة، أو يضطرني للخروج من الحفلة قبل الساعة الـ12 دون الاستمتاع بها، لدرجة أنني أصبحت أكذب على زوجي في بعض المناسبات بعدم دخول رجال القاعة؛ حتى لا يحرمني من السهرة".

وقالت "أم سامي": "لا يمكن وصف مشهد رأيته بأُمّ عينَيّ عندما دخل أكثر من 15 شخصاً القاعة برفقة العريس، وفي أعمار متفاوتة من أقارب العروس، وأثناء الرقص كانت هناك مشاركة مع النساء ممن رقصن مع أزواجهن وأبنائهن".

وأضافت "ومن المؤلم أني شاهدت رجلاً في العقد السادس من العمر يرغم زوجته على الرقص معه على المسرح؛ حيث لم تجد السيدة المسنة شيئاً أمامها تتستر به من الرجال سوى أن أخذت شماغاً لأحد الأطفال لتغطية وجهها، ورضخت لأوامره وسط تصفيق حار من الرجال دون مراعاة لمشاعر الحاضرات!".


فَقْد الثقة بالرجال
أما السيدة "أم سعود"، التي أبدت استياءها الشديد من هذه العادة، فقالت: "لا أعتقد أن هناك رجلاً مخلصاً لا يستطيع غض نظره عن النساء، وما حدث ليلة زفاف أختي جعلني أفقد الثقة بالرجال، عندما سأل زوجها عن إحدى المدعوات التي استرق نظره إليها أثناء زفة العروس؛ ما أحدث مشكلة بينهما وهما في بداية حياتهما الزوجية".


البحث عن زوجات سبب في دخول أبنائنا للرقص
واعترفت مجموعة من السيدات بأن حرصهن على إدخال أبنائهن قاعة الأفراح من أجل عرضهم للزواج أمام الفتيات اللاتي دائماً ما يقابلن كل خطبة بالرفض، مبررات ذلك بأن مثل هذه الزواجات تُعَدّ فرصة سانحة أمام الفتيات لتغيير نظرتهن تجاه الشباب.


الرومانسية والوسامة تفتنان النساء الحاضرات
وعبَّرت الدكتورة المستشارة في التنمية البشرية والاجتماعية شيخة العودة عن أسفها من دخول الرجال على النساء في صالات الأفراح، وقالت: "تطبَّع بعض شبابنا بعادات تخالف عاداتنا وتقاليدنا الأصيلة؛ حيث أصبحنا لا نفرّق بينهم وبين شباب الغرب. لقد تعودنا وعهدنا في شباب بلادنا الورع ومكارم الأخلاق والحياء والمروءة وعدم الاختلاط بالنساء".

وأضافت العودة "أصبحنا نرى بعض الشباب - هداهم الله - في مظهر لا يليق بابن الإسلام؛ يرقصون عند الإشارات في مفترق الطرق، وعند أماكن تنزه الأُسَر، حتى وصل الأمر إلى قاعات الأفراح الخاصة بالنساء بدعوى زفة العريس؛ حيث يرقص بعض الأزواج رقصاً أقرب للراقصات، وبمظهر لا يليق به من هز الوسط والجسم والشعر والتمايل، ويشعر الحاضرات بالامتعاض ورفض هذا الأمر".

وتساءلت العودة: "ماذا يعني أن يدخل العريس في قاعات أفراح النساء؟ ماذا يعني أن يهز جسده ووسطه مثل الراقصات؟ إن ذلك يدل على قلة الورع والمروءة، ولا يليق بالرجل المسلم أن يكون في مجالس الرجال ثم يقوم بالرقص في قاعة النساء".

وذكرت أن ابن حجر الهيتمي في الزواجر عن العز بن عبد السلام رحمه الله تعالى قال: "الرقص بدعة، ولا يتعاطاه إلا ناقص العقل، فلا يصلح إلا للنساء".

وأشارت إلى أن حفلات الزواج الآن تحولت من قاعات لتبادل التهاني ومشاركة العروسين وذويهم أفراحهم إلى قاعات رقص على أنغام الموسيقى الصاخبة "وللأسف لم يعد لها ذاك الزخم من المشاركة وإلقاء التحايا".

وحذَّرت من الأضرار والمشاكل التي حدثت وسمعنا عنها "فكم من عريس استغل الفرصة بأن يرمق النساء الحاضرات واحدة واحدة؛ ما يوقعه في الإثم والذنب، وكم سمعنا عن قصص مؤلمة حدثت من افتنان عريس بإحدى الحاضرات التي ترمقه بعينيها، وسعيه في البحث عنها وطلبها وتطليق عروسته، وكم سمعنا عن عريس استغل منصة الفرح لاستعراض مهاراته في الرقص حتى وقع مريضاً ثاني يوم، وكم سمعنا من قصص بانشغال قلوب الفتيات الحاضرات، وجعل المتزوجات يقارنَّ بينهم وبين أزواجهم الذين لا يمتلكون هذه المهارة والجرأة".

وتشير العودة إلى افتنان النساء الحاضرات في الزواج بالعريس أو أحد الرجال الداخلين معه؛ لوسامته أو لرقصه. مبينة أنه ربما ينجم عن ذلك إصابة العريس بالعين؛ لمبالغته في إظهار الرومانسية أمام الحاضرات؛ ما جعله محل لفت الأنظار.

واختتمت مشاركتها بالقول: "لا بأس أن نتطور ونجدد في حياتنا، لكن لا ننسى عاداتنا وأصالتنا النابعة من ديننا وعروبتنا، وكم هو جميل أن يحافظ الشاب على ما يضفي على شخصيته الورع والمروءة ومكارم الأخلاق! وكذلك الفتاة يليق بها في حفلة زفافها الحياء والخجل، وهذا شيء يُثنَى عليه؛ فقد كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - أشد حياء من العذراء في خدرها".


العتيبي: رقص الرجال مع النساء قَتْلٌ للغيرة وقِلَّة إيمان
وحذّر الشيخ مشعل العتيبي، خطيب بفرع أوقاف المنطقة الشرقية، من الوقوع في مخالفات ومنكرات الزواجات، وخصوصًا أن الكثير من الناس اليوم لا يبالي بالدخول على محارم المسلمين في ليالي الأفراح والزفاف، غير مبالٍ بما قد يحصل من جراء ذلك الفعل المشين من المفاسد العظيمة والويلات الجسيمة التي يندى لها الجبين، وتذرف لها العيون. مضيفاً "هذا دليل على قَتْل الغيرة لديهم، وقِلّة الإيمان، وضَعْف اليقين؛ لأن هذا الأمر ما أنزل الله به من سلطان. ونستغرب كيف أباحوا لأنفسهم ذلك المنكر العظيم!".

وأضاف: "نعلم أن الشيطان لا يبدأ مع بني آدم إلا بالخطوات والتهيئة والتزيين؛ فمنذ أن هيؤوا لتلك المنكرات؛ ليبدؤوا بوضع مسرح أو بقعة خاصة يسمونها (المنصة والتشريعة)، وما أدراك ما المنصة والتشريعة؟! هي صورة من صور الاختلاط بين الرجال والنساء التي حذَّر منها المصطفى عليه الصلاة والسلام؛ فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إياكم والدخول على النساء)".

واعتبر الشيخ العتيبي التسابق للقيام بهذه العادة من التخلف والتدهور، مستشهداً بالحديث "لتتبعن سَنَن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة، حتى لو دخلوا جُحْر ضَبّ لدخلتموه". قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: فمَنْ؟". أي فمَنْ غيرهم؟!

ووصف الشيخ العتيبي الوضع بأن المنكر يزداد منكراً بشكل أعظم بدخول الرجال أثناء الزفة أو على دفعات ليرحب بهم نساؤهم، ويتراقصون معهم على أنغام الموسيقى والألحان. مشيراً إلى أن هذا ليس من عادات العرب وتقاليدهم؛ لأنهم معروفون بطبيعتهم وغيرتهم على المحارم، ورفضهم الاختلاط مع النساء الذي حذر منه الشرع؛ لما فيه من الآثار السلبية التي لا تُحمد عقباها على الطرفين.

واستنكر مَنْ يردد أن هذا فيه تقوية للعلاقات الأسرية، متناسياً تزيين الشيطان وخطواته، وقال: "وما نراه ونسمعه من المآسي والمفاسد والخصومات والقطيعة بين الأُسَر بسبب مثل هذه المنكرات يجعلنا نعود إلى تحكيم شريعتنا في كل مناحي حياتنا، ومراجعة أنفسنا وعقولنا فيما يدور بيننا من محرَّمات نظن جهلاً أنها عادات حميدة بريئة؛ فقد أثارت هذه المنكرات في النفوس كوامن الشهوات، وألهبت في القلوب غرائز الملذات، وفيها من الضرر وأثر العقوبة من ذلك الأثر ما يحدث من حالات الطلاق التي قد تكون بعد الزواج بليلة أو ليلتَيْن، وقد وقعت حالات في ليلة الزواج".

وبيّن العتيبي أن هناك أسباباً متعددة لهذه الظاهرة الغريبة على مجتمعنا المحافظ، أولها الجهل بالأمور المشروعة التي شرعها الله، والتساهل بالأوامر والنواهي "فبعض الناس يستمر بفعل الذنب ويتساهل فيه، ولا يراه شيئاً عظيماً حتى تبلّد الإحساس عند الغالب، وتفشى هذا الأمر؛ ليصبح طبيعياً وأمراً سائغاً ومقبولاً".

وأضاف: "المصيبة حقيقة أن الجميع يعلم حرمة دخول الرجال الأجانب على النساء؛ فلماذا يكون مقبولاً في صالات الأفراح؟". مؤكداً أن "أعظم سياج منيع لحماية المجتمع من التردي في مهاوي الرذيلة والفاحشة والتبرج والسفور والاختلاط المحرَّم هو التمسك بأخلاق الإسلام، ومنها الغيرة التي هي أعظم قوة روحية تحمي المحارم والشرف والعفاف من كل مجرم وغادر؛ لأن الغيرة مظهر من مظاهر الرجولة الحقة، وهي مؤشر على قوة الإيمان ورسخوه في القلب".

وناشد تكثيف التوعية ورفع الجهل بالنصح والإرشاد وتبيين أن هذه الأفعال وغيرها من الأمور المنبوذة في مجتمعنا، ومساهمة الخطباء والدعاة عبر القنوات بنشر بعض الفتاوى لمنكرات الأفراح، وإرشادهم للآثار السلبية التي تنتج من تلك الاختلاطات التي لا أساس لها في الشرع من الصحة، بل إنها محرَّمة على المسلمين. مطالباً أصحاب وملاك الصالات بوضع شروط على المضيف أو المستأجر.

وأكد وجوب غرس المبادئ والقيم في نفوس الأبناء منذ الصغر؛ حتى تتم تنشئتهم تنشئة سليمة، وكذلك تحذير الأمهات كبيرات السن اللاتي يغلبهن الجهل في مثل هذه الأمور التي لا يجوِّزها الشرع ولا يقر بها.

وذكر الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - في فتاوى "نور على الدرب" أن هذا عملٌ محرَّم ومنكر؛ فلا يجوز للرجل أن يدخل على النساء وهن أجانب عنه.
 

عرض العيد
30 سنة
purelybaby
25 سنة
frankababy1
43 سنة
ندى369
البيت السعيد هو موطن السكينة والمودة والرحمة وهو محل لقاء الزوجين فيه ينمو الأولاد وفيه حافظة الذكريات الجميلة للحياة .
Page Load Time : 0.12661