ام محمد
أم أحمد
ام ريهام
ام السعد
ام عبدالرحمن
أم حسام مكي
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
sami123456
34 سنة
سعودي قبيلي متزوج و أرغب بزوجه ثانيه مسيااااااارتكون ...
أغلى الحبايب
32 سنة
شاب قبيلي نجدي أبيض وسيم ولله الحمد رياضي ...
أبو خالد .
39 سنة
•إنسان جاد ورجل بكل ماتعنيه  الكلمة من ...
faysal-f15
39 سنة
وجدت بنت الحلال من خارج الموقع السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأشكر لكم جهودكم أيها السادةووقوفكم المشرف معي الذي لا أعرف كيف أجازيكم به إلا بالدعاءوأبشركم غدا سأعقد ...
25 سنة
نايف38
40 سنة
AmyhT
36 سنة
محمد٨١
25 سنة
Ali Hamza
55 سنة
I am Abdullah
المغرر بها!
عدد الزيارات :1540
لا أحد يوافق على جرائم الابتزاز إلا من كان في قلبه مرض ولكن.. يجب أن نتوقف كثيراً عند هذه الكلمة وينبغي أن نحللها، وان نناقشها بل نقتلها بحثاً لنعلم أين الخلل ومن أين أتى وكيف؟.. فلربما توصلنا إلى لماذا أيضاً. الأخبار الأخيرة عن بعض الحوادث تشير إلى خلل كبير في تعاملنا مع جرائم الابتزاز، ولكن بكل أسف الحوادث نفسها تتكرر وبنفس الطريقة تنجو الفتاة التي شاركت في الخطأ، ويقع الشاب بمفرده في الخطيئة، رغم يقيني أن الطرفين اشتركا في الحدث نفسه، من الموضة الحديثة الآن أن تسارع الفتاة إلى إبلاغ جهاز الهيئة، وتخبرهم أنها أخطأت وتهورت، والآن تشعر بفداحة ما أقدمت عليه وأصبحت شاهدة على الشاب بمفرده؟



نشرت الصحف المحلية خبر قبض الهيئة على شاب كان يقوم بتوصيلها من المنزل إلى الكلية التي تدرس بها، وفي يوم من الأيام طلب منها أن يمر على إحدى الاستراحات لإيصال مفتاح إلى أحد أصحابه، وعند الاستراحة طلب منها الدخول لدقائق (أول تغرير)، فامتنعت فقام بإغرائها بدفع مبلغ خمسة آلاف ريال (ثاني تغرير)، فوافقت ثم أجبرها على كشف وجهها (ثالث تغرير)، ثم ألتقط لها عدة صور (رابع تغرير)،.. ثم أصبح يبتزها بالصور التي صورها، وهي مغرر بها فلم تجد طريقة لإيقاف هذا الابتزاز سوى إبلاغ الهيئة بأنه غرر بها وأصبحت بقدرة قادر شاهدة على الجريمة. لم أفهم كيف تعاملت مع فتياتنا الجامعيات على أساس أنهن مغرر بهن.. رغم وجود الإرادة في المرحلة الأولى كما في حالة الفتاة التي وافقت على تحويل المسار إلى الاستراحة عوضاً عن الرفض والإصرار على الذهاب إلى المنزل! ثم أغراها بالنزول لدقائق، ولا أعرف ما عذرها بالموافقة على الدخول!! وكيف غرر بها وهي التي وافقت على المبلغ أعلاه؟ أما موضوع كشف الوجه بالقوة لتصويره ينبغي ان نتوقف عنده طويلاً، فالصور بقليل من التأني في الحكم تُظهر هل كان التصوير بإرادة الفتاة أم بالقوة (لمحة ونظرة بسيطة للصور توضح ما أقصده).من السهل جداً أن تشارك فتاة في علاقة ما (فكلنا خطاؤون)، ولكن ان تتحول لشاهدة وضحية بمفردها (شيء فيه نظر).



في الحادثة الأخيرة بالرياض وهي عن خبر القبض على فتاة بصحبة شاب في إحدى الأسواق تم اتهامه بسحرها عن طريق وضع صورتها وصورته، وبينهما قليل من الشعر وبعض الدماء.



توقفت كثيراً عند تعليق الفتاة (هذا يفسر موافقتي على الخروج معه) يا سلام في الحادثة الأولى غرر بها، الحادثة الثانية مسحورة؟



بالطبع لا اقصد تحطيم حياة الفتيات ولا وصمهن من اجل خطأ وارد حدوثه من فتيات تنقصهن مهارة تقييم المواقف ومعرفة خطورتها.. وفي الوقت نفسه لا أوافق على معاقبة الشباب بمفردهم وبالطبع ارفض رفضاً باتاً جرائم الابتزاز التي أراها جريمة كبرى تحول حياة الضحايا رجالاً ونساء إلى حياة يملؤها القلق والرعب والخوف من المجهول والفضيحة.



وربما حادثة ضابط الطائف الذي قبع في السجن لمدة تسعة شهور ثم اتضح ان المرأة هي التي تبتزه رغم اعترافه بوجود علاقة بينهما بل ساهمت أيضاً في تطليق زوجته والإساءة لسمعته، ثم هرعت باكية للهيئة تصرخ و«تولول» انه يبتزها! سؤالي لماذا نتعامل مع المرأة المخطئة بصفتها شخصاً قابلاً للتغرير به وقابلاً للسحر وقابلاً للكسر؟! ونعامله كشخص ناقص الأهلية يغرر به بكل سهولة ولا يحاسب ويصبح شاهداً في لمح البصر، وننسى أو نتناسى كذب بعض النساء وكيدهن؟
عرض العيد
33 سنة
Aliaya
34 سنة
SamarH
الزواج في نظر المؤمنين عبادة حقيقية، فهم يمتثلون أمر الله ويتقربون إليه به، قال الله تعالى : ( وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)
Page Load Time : 0.12789