تسويق الفتيات للزواج يكون أحيانا في المساجد ..!
عدد الزيارات :2536

في أحد المواقع (النتية) كان هناك هجوم كاسح من (النواعم) على مقال كتبه أحد كتاب الزوايا في صحفنا المحلية تحدث فيه عن ضرورة وأهمية تسويق الفتيات في مجتمعنا للزواج وبعد تأملي الدقيق لردود أفعال (الشقائق) وجدت أن غالب الردود كانت تنصب على معارضة الكاتب لاستخدامه كلمة (تسويق) باعتبارها كلمة جارحة لكرامة الفتاة ومؤذية لمشاعرها الحساسة وعواطفها الشفافة.
قلت : وإن كنت أتفق معهن في أن العبارة جارحة ولا تتناسب في سياقها في التعامل والتعاطي مع الفتيات والنساء إلا أنني رغم اختلافي مع الكاتب الذي استخدم العبارة إلا أن مضمونها ومحتواها وفكرتها جدا جميلة ومنطقية في ذات الوقت .
وللتوضيح أكثر فلا يخفى أن الشاب حين يفكر في الإقدام على الزواج سيبعث أمه أو أخته أو من ترى له الأنسب حسب المواصفات التي يريدها - وأرجو هنا ألا أكون قد وقعت بكلمة المواصفات في المطب الذي وقع فيه الزميل الآنف الذكر - لكن هي الحقيقة فالشباب في هذه الأيام يشترطون سقفا عاليا من المواصفات حتى لو كان أحدهم لا يملك ذرة من جمال .
هناك أمر في غاية الأهمية وهو أن كثيرا من الأمهات لا يحرصن على إبراز بناتهن في المناسبات الاجتماعية وخاصة مناسبات الزواج وهي المناسبات التي تعرف كل امرأة أنها المكان الأمثل وأنها من أكثر المناسبات التي يتم فيها اقتناص البنات الجميلات وخطبتهن عن طريق النظر بعيني صقر من الأمهات اللاتي يبحثن لأبنائهن المقدمين على الزواج مع - طبعا - التركيز الحاد على التفاصيل مما يعرفنه النساء وهن بارعات فيه حد الألق .
المشكلة أن كثيرا من الفتيات وقل الصبايا إن شئت يختفين عن الأنظار في مثل هذه المناسبات ما يقلل بشكل كبير فرصتهن في الزواج الذي تحرص عليه كل فتاة لتكون زوجة وأما في قادم الأيام.
بعض النساء تعتبر حضور ابنتها الفتاة حفلات الزواج من المحرمات وتزينها وعنايتها بالموضة و(الميك اب) من الكبائر وجلوسها مع ضيفاتها أو مجرد مرورها للسلام من الكوارث، بحق هؤلاء النسوة يظلمن بناتهن ويضيعن عليهن فرص الاقتناص والزواج في وقت يتضح فيه لكل متأمل أنه زاد فيه العرض وقل فيه الطلب إلى الحد الأدنى .
سمعت عن امرأة أرملة تمنع بناتها من الخروج وحضور المناسبات حتى لأقرب أقربائها وقامت برد كثير ممن تقدم لخطبتهن حتى بلغن سنا بهت فيه جمالهن وتلاشت فيه نضارتهن وفقدن فرصة الزواج إلا من معدد أو أرمل .
ومما يؤسف له حقيقة أن كثيرا من المخفرات العذارى في خدورهن يتمتعن بجمال أخاذ قد يفوق بمراحل أولئك الفتيات اللاتي أتاهن نصيب وحظ من الزواج ولكن الفارق هنا أن الفتيات المتواريات عن أنظار الخاطبات لم يظهرن في أي مناسبة ولم يرهن أحد منذ أن كن صغيرات وأمهاتهن لم يعرفن سر الطبخة وأما الأخريات اللاتي وجدن الأزواج كن في الحقيقة تحت مظلة أمهات استطعن بقليل من الذكاء وكثير من الحكمة التواصل الاجتماعي الذي هيأ لبناتهن أزواجا تحلم بهم أي شابة وفتاة عزباء .
وفي ذات السياق ما رأيكم في تصرف أحد الآباء الذي وقف بعد محاضرة في أحد المساجد ليعلن أنه أب لخمس بنات في سن الزواج وانه سيقبل بتزويجهن لمن سيتقدم لخطبتهن من الرجال الأكفاء!.

خصم خاص للإشتركات السنوية.
طيب 
احمد ١٢٣
40 سنة
ان شاء الله أني اخاف اللهكريم وطيب ما أحب ...
عدنان المدينه
39 سنة
التفاصيل عند المراسلة
AbuZiyad
33 سنة
انسان اخاف الله ومتزوج وعندي اطفال وزوجتي ...
ابو عبدالعزيز M40
40 سنة
25 سنة
Nouramanea
27 سنة
raehaf021
30 سنة
Ameerh
22 سنة
Rokaamr
أم عبدالله المدنية
ام سلافة
ام عبدالرحمن
أم حسام مكي
أم أحمد
أم لمياء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شكرا لموقعكم الجميل ساعدني في التعرف الى زوج المستقبل شكرا لكم
قال صلى الله عليه وسلم: ان من أشر الناس عند الله منزله يوم القيامة الرجل يفضى الى امرأته وتفضي اليه ثم ينشر سرها . رواه مسلم
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
Page Load Time : 0.10117