أم عبدالله المدنية
أم أحمد السورية
أم راشد
ام فهد
أم عمرو
ام ريهام
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
طموح وهادئ
FAHEED85
33 سنة
احب القراءة ورياضة المشي واحب السفر مرح ...
محمد الحربي 14
26 سنة
أنسان متواضع أعشق الهدوء و يقولون عني جذاب ...
ib_2009
30 سنة
بحمد الله تعالى وجد الآخت AMOOOOOOH نصيبها، ونقول لكما بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير أسرة مسيار أون لاين
37 سنة
nawaf0555
30 سنة
kabo6
35 سنة
ahmd2030
مطلقات الخليج..
عدد الزيارات :7651

مسوحات وزارتي العدل والتخطيط في الدول الخليجية تقول إن واحدة ، من كل ثلاث زيجات في الخليج ، تنتهي بالطلاق !! الإحصائيات في الخليج متقاربة ترتفع – بتحدٍ- في الإمارات وتنخفض - بتواضع- في عمان.. في الرياض وحدها ، وخلال 5 أشهر لا أكثر، وقعت 3000 حالة طلاق مقابل 8600 حالة زواج.. وتلك الإحصائيات الرسمية تبدو مفزعةً إن ربطناها ببحث د. عبد الله الفيصل عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود الذي خلصت دراساته لحقيقة أن 52% من المطلقات في السعودية لم يتعدين الـ25 سنة وأن 75% من حالات الطلاق تلك تقع بعد ثلاث سنوات أو أقل من الزواج ما يعني ، لا أن ثلث الخليجيات مطلقات فحسب ، بل أن النسبة تتمركز في شريحةً صغيرة السن لم تتخط العقد الثاني أو الثالث على الأكثر .!!

نحن أمام ظاهرة إذن.. وظاهرة تستوجب منا إعادة النظر في النظرة المجتمعية الفوقية للمطلقة التي يرتاب ويتوجس منها البعض فيما يضعها البعض الآخر في مقام « السيارة المستعملة» التي تدنت قيمتها في « سوق النساء» ويجب عليها أن تستسلم لهذه الحقيقة !! يجب تصويب النظرة للمطلقات – نقول- لأن رقعتهن قد زادت، وبات المجتمع مطالباً بأن يرفع يده الثخينة عنهن لأن ظلمهن وغبنهن قد يخل بتوازن مجتمعاتنا « المتخلخلة أصلاً» ويولد آفات اجتماعية لا عدّ لها ولا حصر.
  
مؤخراً فقط.. تناقلت وسائل الإعلام حادثة بشعة وقعت في محافظة العويقيلة تعرضت فيها شابة ثلاثينية للطعن بالسكاكين ، في أماكن متفرقة من جسدها على يد والدها وشقيقها عقابا لها على طلاقها وعودتها السريعة لبيت العائلة !! التفاصيل تُشير إلى أن المجني عليها؛ عادت لمنزل والدها تجر أذيال الخيبة والمهانة - بعد شهرين من الزواج- في حالة نفسية متدهورة لتفاجأ بقسوة متناهية من أهلها انتهت بطعنها بالسكاكين وهاهي ترقد حاليا في المستشفى تحت حراسة مشددة.. ولا عجب، فمجتمعاتنا الطاعنة في القسوة والظلم تسارعُ في حالات كهذه ، ودونما معلومة واحدة أو دليل يتيم، للقفز لتخمينات مفادها أن الفتاة - حتماً- آثمة مستحقةً للطلاق ولكن التحقيقات كشفت أن زوجها مدمن مخدرات مجرم ذاقت على يديه معاملة وحشية انتهت باستيلائه على مصاغها « لتمويل إدمانه» قبل تطليقها وطردها من المنزل..!

الواقعة مؤلمةٌ بالفعل.. وأشد ما يوجع فيها أنها نموذجٌ متطرف لما تعانيه المطلقة التي تنظر لها بعض العائلات كعبء وعار رغم أن المنطق يقول إن الزواج علاقةٌ تخضع لذات النواميس التي تخضع لها كافة العلاقات الإنسانية.. فكما أن صداقات متينة تفشل.. وكما أن علاقات عمل وثيقة تنتهي.. ومثلما توهن علاقات مع أقرباء وتفتر.. فالعلاقات الزوجية معرضة – كسواها- للتداعي والانكسار، ولعدم التوافق بل والتنافر والتناحر، ولا يعني هذا - بأي حال- شيئاً.

فقوافل من فشلت تجاربهم الزوجية ليسوا – بالضرورة- فشله وليسوا -بالضرورة- سيئين وقد يكونون أفضل “ في الخلق والطبع والدين” من سواهن لولا أن عاكسهن القدر.. بيت القصيد أن ساعة مراجعة النفس قد دقت وأن المجتمع مطالب بتصويب نظرته الارتجالية للمطلقين والمطلقات لا سيما وأنها شريحة تتنامى تباعا وتحتاج منا أن نستوعبها ونتفهمها أو – على أقل تقدير- ألا نثقل كاهلها بنظرتنا شديدة الضيق والعدوانية التي تجلدهم دونما ذنب أو جريرة أحيانا..

اليوم الوطني
37 سنة
نفس١
40 سنة
Тарик
24 سنة
nahla1994
28 سنة
Amal 123
ادفعي زوجكِ إلى النجاحِ.
Page Load Time : 0.30406