بدء انتشار زواج المسيار في حائل بعد اجازته
عدد الزيارات :12361

المأذون الشرعي اللحيدان يؤكد ل «الرياض»:

في حائل بدأ انتشار زواج المسيار بعد اجازته من المجمع الفقهي وأهيب بأولياء أمور البنات المسارعة في زواجهن وعدم الجشع

 
الشيخ حمود اللحيدان

حائل - خالد العميم:

    كشف الشيخ حمود بن سالم سليمان اللحيدان المأذون الشرعي وخطيب جامع حمزة بحائل أن زواج المسيار بحائل بدأ في الانتشار بعد إجازته من المجمع الفقهي الإسلامي وقال كثيرا ما يسألني بعض أفراد المجتمع عن هذا الزواج كوني مأذونا شرعيا واعتقد أن هذا النوع من الزواج ايجابي لفئة من المجتمع لايصلح لهم إلا زواج المسيار وقد قمت مؤخراً بإجراء عقود زواج مسيار بحائل وقد بين العلماء أن زواج المسيار هو زواج صحيح الانطباق والشروط الواجبة في الزواج وخلوه من الموانع الشرعية.

وأشار الشيخ اللحيدان في حديث ل(الرياض) الى كثير من المواضيع والقضايا الدينية التي تهم المنطقة فيما يتعلق بارتفاع المهور قائلاً هناك ارتفاع كبير عند فئات من الآباء الجشعين الذين لايهمهم تزويج بناتهم فلذلك أهيب بأولياء الأمور بتخفيف المهور وعدم كثرة الشروط واذكرهم بحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم (إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه الا تفعلوا تكن فتنة وفساد كبير).

مبينا أن الزواج هو من أجل النعم التي ينعم الله على الإنسان بها فبهذا الزواج تستمر الحياة التي أرادها الله عز وجل لهذا الإنسان فالزواج سكن للزوج والزوجة ورحمة بينهم واهيب بالشباب القادرين على الزواج بعدم تأخيره والمبادرة إليه لقوله صلى الله عليه وسلم (أيا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فانه أحصن للفرج وأغض للبصر).

أما عن نسبة الطلاق بين الشيخ اللحيدان أن هناك مبالغات كثيرة في المجتمع خاصة في منطقة حائل فأرى أن النسبة ليست مرتفعة ولم تصل إلى أن نسميها ظاهرة ومن خلال عملي مأذونا شرعياً أرى بأن الوضع نادر بالنسبة إلى العقود التي أجريها في كل عام التي تؤكد ندرة نسبة الطلاق.

 

 

 

 

وأكد تقبل عامة الناس للفحص الطبي ماقبل الزواج حيث كانت هناك صعوبات في مدى تقبل الناس للفحص الطبي ماقبل الزواج ولكن سرعان ماتفهم الناس الوضع وبدأوا يستوعبون هذا الأمر جيدا وأنا اعتبره ضروريا ويصب في مصلحة المجتمع للوقاية من أمراض الدم والوراثة المنتشرة في بعض مناطق المملكة.

أما عن رؤية الخاطب لمخطوبته قبل العقد؟ فيقول الشيخ اللحيدان:

نعم أؤيد ذلك لان هذا الأمر حث عليه النبي عليه الصلاة والسلام بقوله (انظروا إليها فانه أحرى أن يؤدم بينكما) ولكن المجتمع للأسف لم يصل لدرجة الوعي والتثقيف الشرعي بهذا الخصوص ومدى سرية هذه الرؤية الشرعية.

وأيد الشيخ اللحيدان خطوة الوزارة أن يكون المأذونون ممن يحملون درجة البكالوريوس في الشريعة الإسلامية وقال انها خطوة مباركة لاشك أنها تصب في مصلحة المجتمع لكي تكون العقود خالية من اللبس والأخطاء في أحكام الزواج.

وفي ختام لقائه أوضح الشيخ اللحيدان أن معرفة الناس لإجراء عقودهم تتم عن طريق الأقارب والأصدقاء لأنه لايوجد قنوات تعرف بألماذون الشرعي فكثير من الناس يجدون صعوبات في كيفية الوصول للمأذون ونتمنى بأن تجد الحل الأمثل قريباً.


بمناسبة مرور 10 سنوات
لمن يهمه الامر ...
سعودي مروق
32 سنة
رجل خلوق وملتزم واخاف ربي كثيراوالله يستر ...
محمد عطالله
30 سنة
انسان طيب وملتزم جدا اعمل كمدير تشغيل باحدى ...
سوداني يبحث عن العفاف
25 سنة
31 سنة
Bashayer
29 سنة
Rihab00
34 سنة
Worood
ام فيصل
ام فهد
أم سلامة
أم نايف - الرياض
أم محمد التميمية
ام حاتم
الاخت فتات السكر :  ارجو من ادارة الموقع الغاء اشتراكي لأن الله وفقني مع الشخص المناسب
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك لن تنفق نفقة الا أجرت عليها حتى اللقمة ترفعها الى فيّ امرأتك رواه البخارى
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
Page Load Time : 0.10025