ام عبدالرحمن
ام السعد
أم عبدالله المدنية
أم رامي
أم راشد
أم محمد البيشي
خطابة مسيار
رجل صادق و امين ميسور الحال ، يحب المرح ...
aboode114
37 سنة
رومنسي احب السفر واكتشاف ثقافات العالم ...
ابوحاتم٤٤
44 سنة
طلب الغاء الاشتراك اشكركم على هذا الموقع المبارك وجزاكم الله كل خير لقد وجدت بنت الحلال التي سوف تشاركني حياتي .
37 سنة
ahmad227
34 سنة
hatan170
39 سنة
za332211
29 سنة
abdul777888
عوانس الجزائر بعدد الشعب الليبي!
عدد الزيارات :1783

يطلق على «العانس» في الجزائر «البائرة» من البور أي الأرض البور، وكل مجتمع عربي له صفة يطلقها على المرأة التي لم يقدر الله لها الزواج، وتفيد الإحصائيات في الجزائر أن عدد العوانس يصل إلى مايعادل عدد الشعب الليبي الشقيق، وهذا شيء مضحك قبل أن يكون عجباً، ولن يكون كذلك لأن هذا قدر الله بين بناتنا.. الكل يتكلم ويعلق ويحرر مقالاته عن العانس، فهذا يبدي تشاؤمه، وذاك يدرس حالتها النفسية، وآخر حالتها الاجتماعية.. و ربما لا أحد فكر في إعطائها البديل.. وهنا لست أقصد الزوج،


وإنما البديل لكي لا تنحرف ولا تنكسر جراء ماتعاني من احتقار، فتخرج من بيتها كاللؤلؤة من صدفتها لتساهم ولو بالقليل في الحياة. نعم على كل مسؤول من دعاة وأصحاب أقلام وأئمة وغيرهم إعطاء المرأة المسلمة البديل الإسلامي، فنحن في عصر إن لم يتمسك الإنسان بدينه فالانحراف قرينه لامحالة.. والمتتبع لعالمنا العربي يشعر بذلك فقد أدخلوا بناتنا في دوامة «العصرنة» حتى نسين الدين.




«زيديني عشقاً» بدلاً من {قل رب زدني علماً}، و«أحب ذاك النجم» و«معجبة بتلك العارضة للأزياء» بدلاً من {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني...}.



من يريد هدم المرأة المسلمة أو العانس ببناء الكباريهات ودور الثقافة الزائفة وهو يظن خدمتها والتنفيس عن همومها.. في الجزائر ولله الحمد استطاعت المسلمة أن تكمل مسيرة أختها إبان الثورة عندما جعلت فرنسا تقر مرددة في هلع: ماذا أفعل إذا كان القرآن أقوى من فرنسا؟ ... فالقرآن الكريم وحفظه في الصدور كان ديدن الرجل، لكن الجزائرية اليوم تحفظ كتاب الله وتعلمه، وقد يتبادر للأذهان أن العوانس فقط هن حافظات للقرآن!


بل حتى المتزوجات فأين يوجد من يعطي البديل لكل من لم تجد نكاحاً لكي لا تنحرف في عالمنا الإسلامي..


اليوم الوطني
42 سنة
نسرين
46 سنة
محبوبه
26 سنة
fllower20
رغب الشرع بالزواج وجعله من سنن المرسلين فهو نصف دينه، والمرأة والرجل في نفسيهما يبحثان أيضا عن نصف لتكتمل حياة كل منهما بنصفه الآخر ويسكن قلبه قال تعالى:(هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها)
Page Load Time : 0.1993