حتى لا نتزوج اليوم.. ونطلق غداً!
عدد الزيارات :2246
لاشك أن المجتمعات كلما كانت منفتحة في تعاطيها مع مشكلاتها كلما سرّعت من إيجاد الحلول. الركون إلى الذات وادعاء اكتمال كل سبل الحل لأي مشكلة هو أول ما يولد الانهيار الاجتماعي واستشراء المشكلات.
انتهاء الزواج بحالات طلاق ظاهرة غير طبيعية في المجتمع السعودي. أكثر من نصف حالات الزواج تنتهي بالطلاق، و60% من حالات الطلاق تتم في السنة الأولى. بمعنى أن المشكلة جذرية وليست طارئة. تتعلق بمستوى معرفة الرجل لزوجته، ولا ننسى أن بعض الأسر والعائلات لا تتيح المجال للزوج بأن يحصل على حقه ب"النظرة الشرعية"، فهو يعقد عليها ويدخل عليها ويقبل بها أمام مأذون الأنكحة وهو لا يدري ما هو شكلها/ خُلقها/ مستوى التوافق بينهما!
الاخصائية الاجتماعية نوال النمر قالت في دورة (الخطوط الحمراء) التي قدمتها مؤخراً في ملتقى التطوير الاجتماعي ب"سيهات" واستمرت لمدة يومين: "إن الحياة الزوجية التعيسة تسبب العديد من الأمراض كالإصابة بضغط الدم، وأمراض القلب، والإصابة بالأمراض، إن 80 بالمئة من أسباب الطلاق تكمن في ابتعاد الزوجين التدريجي عن بعضهما البعض، أو لغياب الشعور بالحب والتقدير بينهما، وغياب الإحساس بالقرب والألفة، والزواج السعيد لا يعني أنه لا يوجد اختلاف أو خلاف"!
الزواج ليس فردوساً أبدياً لكنه ليس جحيماً مشقياً، التفاهم حتى على المشكلات أو الاختلاف بوجهات النظر هو ما يديم العلاقة. وأتعجب من الشباب الذين سرعان ما يتخذون قرارات الانفصال في السنة الأولى من الزواج وهم لم يعرفوا بعد زوجاتهم ولم يدخلوا في أعماق العلاقة التي تحتاج إلى سنوات حتى يتم اكتشاف الأذواق والعادات والأساليب التي يمكن أن تكون سبب ترابط ومظنة تفاهم بين الشريكين. وإذا أردنا استلهام قصص تجارب الزواج الكبرى الناجحة فلا يمكننا أن نطبّقها حذو القذّة بالقذة لأن التجارب لها ظروفها المختلفة بين شخص وآخر، غير أن هناك منعشات كثيرة للزواج وأضرب مثلاً بمنعشين اثنين:
الأول: هو السفر، إذ تتفكك العقد المغلقة، وتكون الفرصة للحوار والنقاش والبهجة أكبر.
والمنعش الثاني: هو تغيير الروتين، مثل البعد عن السكن اليومي نحو فندق ما، أو شاليه يكون مكاناً للاستجمام والراحة والدعة.
بآخر السطر؛ هناك ممكنات كثيرة لإحياء العلاقة الزوجية وهذه النسبة من الطلاق التي حلّت بالمجتمع السعودي عجيبة وأتمنى أن نراجعها اجتماعياً، وأن يعرف الشباب خياراتهم حتى لا يفسدوا حياتهم وحياة زوجات ما كدن يفرحن بفستان الزفاف الأبيض حتى وصلتهن ورقة طلاقهن!
عرض VIP لمشتركي السنة
اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد . انا اسمي ...
BaderAD
29 سنة
بشوش وحبوب ووسيم ومهتم بمظهري وعاطفي وحنون ...
المدني1441
44 سنة
26 سنة
nesreenb
35 سنة
سوسي
25 سنة
Dwara
25 سنة
بيشو4
26 سنة
ghada9090
أم عبدالعزيز الكويتية
أم صبري
أم راشد
ام زينه
ام فارس
أم أحمد
الأخوة الكرام : موقع زواج مسيار أون لاين ارجو الغاء اشتراكي خطبت و الحمدلله
الزواج يحقق للفرد والمجتمع الأمان الديني والاجتماعي والنفسي والاقتصادي والتربوي، وتكامل عناصر الأمن في مجتمع معين، هو البداية الحقيقية لمستقبل مشرق.
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
Page Load Time : 0.0808