أم أحمد
أم لمياء
أم رامي
ام خالد
ام فهد
أم أحمد السورية
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
رياضي أحب السفر والتصويرعقلي ليس للبيع
المهندس١
36 سنة
Oscar2015
40 سنة
انسان هادي محب للخير محافظ على صلاتي
abdullah2210
34 سنة
AbyMsyaR
48 سنة
طيب متفهم متسامح حضاري يحب النقاشات الهادفة ...
Abdull201999
47 سنة
الحب الكرم الفلة في أوقات والجد في أوقات ...
محب الخير.
30 سنة
تهنئة قلبيةمن أسرة مسيار أون لاين وذلك لانى وجدت نصي الثاني والله يبارك خطواتنا يارب ويتمم امورنا علي خير يارب يارب وجزاكم الله كل الخير
47 سنة
Abdull201999
39 سنة
Badr99
اللهم زوجني !!
عدد الزيارات :1203
أرجو ألا ترى زوجتي هذه المقالة فتظن أن هذا الدعاء دعائي، بينما هو لشاب في خميس مشيط لم يجد حيلة لتأخره في الزواج سوى أن يكتب على زجاج سيارته الخلفي وبخط عريض عبارة: «اللهم زوجني». وقد يكون هذا (الغلبان) قصد أن يعلن للناس أنه أعزب يرجو رحمة ربه ثم عطفهم عليه بأن يفزعوا ويزوجوه قبل أن يصل إلى مرحلة اليأس من تحقيق أمله.
 
وإذا كنت تتوقع أن تقرأ على خلفيات السيارات كل شيء إلا أنك لا تتوقع أن تقرأ عبارة من هذا القبيل، باعتبار أن الزواج شأن شخصي بحت لا يروج بهذه الطريقة. لكنني أعذره وأجد له مجموعة أسباب، فأولا لا بد أنه طرق أكثر من باب ولم يجد جوابا لكونه (على قد حاله). وثانيا هو أراد أن يعبر على طريقته، بأن زواج الشاب في المملكة أصبح صعبا؛ نظرا لاشتراطات أهل العروس وارتفاع التكاليف وشح موارد الشباب الراغبين بالزواج.
وثالثا هو في عقله الباطن، يعتبر المجتمع ككل مسؤولا عن تأخر زواجه للأسباب السابقة ويحمل هذا المجتمع تبعات تأخيره وتأخير غيره من دخول عش الزوجية، أي أن الأمر ليس ناتجا عن تصرف طريف أو نكتة عابرة تحملها سيارته، بل هناك أبعاد ذهنية ونفسية ومجتمعية تكتنفها هذه العبارة أو هذا الدعاء المباشر والقصير والمؤثر، بشكل أو بآخر في كل من قرأه.
لذلك لا أستبعد أن يأتي غدا شاب آخر ويكتب: «المجتمع يتحمل مسؤولية تأخير زواجي»، ويكتب ثالث: «ما ذنبي إذا كان راتبي 2000 ريال»، أما من سيفتح نقاشا طويلا فهو من سيكتب: «إذا كنت خريجا جامعيا ومتفوقا فلماذا يتأخر زواجي؟ لأنني عاطل». وهكذا سنتعرض كمسؤولين وقادة رأي وصانعي قرار لمحاكمة الشباب الحائر وغير القادر.
ولذلك علينا أن ننتبه بأن كثيرا من شبابنا يعانون الآن من تأخر الزواج وهو أمر يحتاج إلى وقفات لكي لا يستفحل ويؤدي إلى تصرفات لا نقبلها ولا نرتضيها لهم، من المهم أن نوفر كل السبل لاستقرارهم عاطفيا ونفسيا وأسريا؛ لكي نكسبهم ويكسبوا أنفسهم.
 
* نقلاً عن صحيفة "عكاظ"، 15 ذو القعدة 1435هـ (10 سبتمبر 2014).
بشرى سارة
25 سنة
Saleh A25
43 سنة
Tani
الزواج وسيلة لإقامة مجتمع إنساني آمن تسوده القيم المثلى من الحق والخير والعدل وتحقيق العبودية لله وحد، ولا يمكن أن نبني هذا المجتمع بشكل سليم إلا بتكوين لبنة سليمة بالزواج قائمة على أساس صحيح.
Page Load Time : 0.25994