مأساة فتاة
عدد الزيارات :3498

طالبت فتاة معضولة تبلغ من العمر (30 عاماً) المشايخ والمسؤولين بالمنطقة الشرقية بالتدخّل؛ لإنهاء معاناتها المستمرة مع أخواتها, وإنقاذ عائلتها من أخيها الذي يُهدِّدهم بالأسلحة ويمنع كل متقدّم للزواج من أخته .
 وقالت الفتاة في حديث لـ"سبق": "أخي يضربنا ويُهدّدننا بالقتل كلما تقدّم رجل لي للزواج, ولا يُصلّي ولا يوجد لديه عمل ومريض بحالة نفسية, ولكن عمري يجري، ولم يتبقَ شي, وآخر مرة تقدّم لي رجل للزواج مني, ووافق والدي واتفقوا على المهر الذي يبلغ 50 ألف ريال, وتم توقيع العقد, ولكن أخي رفض وقال لا بد أن يكون المهر 80 ألف ريال, ومع ذلك وافق العريس, وقال الصباح سأقوم بسحب المبلغ المتبقي، وأسلمكم إياه, ولكن أخي قام بطرده من المنزل وقال له: "لا نريد أن نزوِّجك" رغم أنه رجل لا يعيبه شيء أبداً" .
وأضافت وهي تبكي: "أتمنى من المشايخ والمسؤولين التدخّل؛ لإنصافي وإيجاد حلّ مع أخي, بجانب خوفي منه فهو يُهدِّدني بالقتل دائماً, فهو عاقّ بنا وبوالدي".
وتابعت : نصحته أمي ذات مرة بتزويجي أنا وأخواتي وأن العمر يمضي سريعاً، ولا بد من الزواج, ولكنه ردَّ عليها بأنه "سيُفرغ الرشاش عليها" إن عادت له بالموضوع.
من جانبه قال الشيخ الدكتور خالد الحليبي رئيس التنمية الأسرية بالأحساء لـ"سبق": مثل هذه الحالات السكوت عنها خطأ من الفتاة, ويجب أن تحاول إدخال واسطة من قبل أرحامها, وإن نجحت فبها خير, وإن لم تنجح تنتقل إلى محافظة الجبيل بحكم إقامتها هناك, وسيتخذ القرار بشأنها, ومن الممكن أن يتم إحالتها إلى لجنة إصلاح ذات البين أو المحكمة, ثم يبتّ القاضي في أمرها, إما أن يُرشد وليّ أمرها بتزويجها, أو يُرفع الولاية عن وليّ أمرها, ويزوِّجها، وهذا حصل كثيراً .
 وختم الحليبي حديثه: الحمد لله لدينا بمركز الرعاية الأسرية بالأحساء جميع حالات العضل تم تزويجهن, وذلك عن طريق إقناع وليّ الأمر سواءً كان أباً أو أخاً .

خصم خاص للإشتركات السنوية.
اعمل في مجال حكومي ويتوجب علي السفر باستمرار ...
عبدالله 1101
34 سنة
Lord1
32 سنة
انسان بسيط يحب الحياه رومنسي احيانا هادي ...
Dhooom29
29 سنة
22 سنة
هند 1111
45 سنة
ريفال
ام عبدالله النجدية
أم مشعل الكويتية
أم عبدالله المدنية
أم نايف - الرياض
ام فيصل
ام السعد
السادة القائمين على الموقع مسيار أون لاين اريد الغاء الاشتراك بسبب اننى لقيت شريكة حياتى بالقرب منى مع جزيل شكري وامتناني  
الزواج وسيلة لإقامة مجتمع إنساني آمن تسوده القيم المثلى من الحق والخير والعدل وتحقيق العبودية لله وحد، ولا يمكن أن نبني هذا المجتمع بشكل سليم إلا بتكوين لبنة سليمة بالزواج قائمة على أساس صحيح.
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
Page Load Time : 0.0857