ام فهد
أم عبدالله المدنية
ام السعد
أم حسام مكي
ام ريهام
ام عُلا
خطابة مسيار
Jaddd
30 سنة
خلوق ومحب للخيرومدير مرحلة ثانوية بالرياض
محمد غرمان عثمان العمري
45 سنة
sami123456
34 سنة
متزوج و أرغب بزوجه ثانيه مسيااااااارتكون ...
أغلى الحبايب
32 سنة
شاب قبيلي نجدي أبيض وسيم ولله الحمد رياضي ...
أبو خالد .
39 سنة
أبورنيم:وجدت زوجة،اشكر كل من ساهم في هذا الموقع وساعدني للحصول على زوجة مسلمة متدينة وخلوقة والله يوفق الجميع,,,
24 سنة
miso307
33 سنة
محمد47
30 سنة
Khaled.fal
نساء يطلبن زواج المسيار
عدد الزيارات :17652
    إذا كانت معلوماتك عن زواج المسيار تنحصر في كونه علاقة شرعية بين اثنين وافقا على السرية وتخلصا من تبعات الزواج العادي أو المتعارف علية وإقامة علاقة يستمتع كل منهما بالآخر دون مسئوليات فجهز نفسك لتغير مفهومك هذا ففي زمن التجارة والربح والخسارة أصبحت كل العلاقات بما فيها العلاقة الزوجية سلعة في سوق البورصة لحساب الحاجات والرغبات والتغيرات الاجتماعية.

وإذا كنا نناقش في وسائل الإعلام كيف أن زواج المسيار أمر طارئ في العلاقات الزوجية ومحاولة سرد الأسباب التي أدت إلى ظهوره أو إلى انتشاره في مجتمعنا وما يلحق المرأة من الظلم فيه وانتقاص لحقوقها الزوجية وانعدام استمرارية هذا الزواج.....إلا أن دوام الحال من المحال فأعطت المرأة الرجل فرصة لان يسعد بهذا الزواج أما الآن جاء دورها لتأخذ نصيبها من هذا الزواج وتستفيد من قصص ضحايا زواج المسيار من النساء وحولته إلى مصدر استفادة ومتعة وتظهر بدور مغاير عن دور الضحية.


فزواج المسيار النسائي الجديد هو موضوعنا اليوم ولهذا التقينا مع سليمان الوابلي الوسيط الاجتماعي "كما يسمي نفسه" والذي يعمل معه 140خاطبة ولكم أن تتخيلوا كيف يدير هذا العدد الضخم من الخاطبات أما الموضوع الأهم من هذا أن زواج المسيار يمثل العمل الأكثر إقبالاً لديهم تلبية لرغبات المتقدمين لزواج المسيار


حيث بدأ حديثة قائلا...... في السابق كان الإقبال على زواج المسيار من الرجال وليس النساء أما الآن المرأةه هي من يطالب به وبشروط غريبة على مجتمعنا تتفاوت فيها الشروط حسب حاجة امرأة بين مادية كتوفير إيجار مسكن أو رصيد في البنك أو سيارة أو شروط تحديد وقت لحضور الزوج لتهرب من المسئوليات الزوجية والكثير من الأسباب التي سوف نسلط عليها الضوء من خلال هذا التحقيق.


زوج مكتبة


وهي من اغرب القصص فهي فتاة تطلب الزواج من زوج مثقف جدا تصل ثقافته إلى درجة انه يدخل البيت بقصة ويخرج برواية وينام على الجريدة ويصحو على الأخبار وعندما سألتها الخاطبة عن مستواها التعليمي ذكرت أنها اجتازت المرحلة المتوسطة فقط أما عمرها في العشرينات..... "وهنا تساءلت الخاطبة أهي موضة الرجل المثقف"..... ولكي تتأكد الفتاة من المواصفات الثقافية في زوج المستقبل تجري له عدة اختبارات هاتفية وهو وحظه إما ينجح أو يتقدم شخص آخر مع العلم انه تقدم لها متعلمونين يحملون شهادة الدكتوراه والماجستير ورفضتهم بعذر أن درجة ثقافتهم غير عالية.


محرم لسفر


وهذا ما يميل له الأكثرية من الفتيات الطالبات لزواج المسيار، زوج كثير السفر للخارج فلا يمر شهر أو شهران إلا وهو مسافر لا يهمها تفاصيل الحياة الزوجية ولا الاستقرار والاستمرار ولكن الأهم أن تحزم حقائبها كل فترة وتسافر وتجوب انحاء الدنيا وهذا لن يكون إلا مع محرم واهم شرط لاستمرار هذا الزواج استمرارية سفرياتها معه وتنتهي حياة الزوجية بانتهاء السفريات حتى لو كانت مرة سفره وحده. وغيرها نماذج كثيرة يطالبن بزواج المسيار لإيجاد محرم حتى لا يحرموا من المطاعم والسفر وغيرها ويسهل تحركاتهم ولتفادي منعهم من دخول الأماكن المشترط بها المحرم.


صفقة اقتصادية


وهذا نموذج آخر لفتاة تطلب زواج المسيار كان شرطها أن يدفع إيجار المنزل لمدة ثلاث سنوات مقدما "صفقة اقتصادية" هذا هو شرطها الوحيد لا تريد أكثر من هذا.......حتى اذا انتهى عقد الزواج لا ينتهي عقد الإيجار وهذا نتيجة لما يكون عليه زواج المسيار من قصر المدة ولا يحقق أي نوع من الاستقرار فهذا الشرط يقدم لها الاستفادة من هذا الزواج ولفترة طويلة نسبيا، وهذا يثير تساؤلات هل زواج المسيار ميسر ماديا أم هي حجة الراغبين فيه من الرجال.


ترفض المسؤولية


وهذا وجه آخر للمقدمات على زواج المسيار اللاتي يرفضن المسؤولية فزواج المسيار زواج في نظرهن أفضل من الزواج العادي خاصة للمرأة التي تقضي وقتاً طويلاً في عملها أو التي لا تستطيع الجمع بين عملها وتلبية الحاجات الأسرية من واجبات الزوج أو مسئوليه الأبناء فتختار زواج المسيار كبديل عن الزواج العادي، تكون فيه زوجة دون مسؤولية تذكر إلا لساعات مكوث زوجها في البيت.


الأمومة


وذكرت الخاطبة أم سعود بعض القصص من زواج المسيار ما ينقلنا من الخيال إلى الواقع ومنها يصدق ومنها مالا يصدق وبعضها تحاول المرأة أن لا تفقد الأمومة وان فاتها قطار الزواج فالكثير من الرجال لا يقدمون على الزواج بها بسبب عمرها مثلا وهذا ما تحدثت عنه الخاطبة أم سعود حيث


بدأت أول حكايتها قائلة: بان بعض النساء يطالبن بزواج المسيار رغبة في الأمومة فتسعى إلى هذا الزواج لإشباع عاطفة الأمومة لديها وان فاتها قطار الزواج وتجد في زواج المسيار وسيلة لتحقيق هدف الأمومة فتطلب من زوج المسيار شرطاً واحداً وهو إنجاب طفل وتحملها جميع مسئوليات هذا الطفل من تربية أو تكاليف اقتصادية


زوج لا يسأل


أما النموذج الآخر الذي تسرده لنا أم سعود فهو لموظفة وصاحبة علاقات اجتماعية كثيرة وحتى لا تفقد هذه العلاقات الاجتماعية والتي تعودت عليه طلبت من الخاطبة أن تبحث لها عن زوج مسيار بشرط أن لا يسأل عن وقت خروجها او وقت عودتها ولا إلى أين تذهب فوجدت من يحقق لها هذا بزواج المسيار


زوج سائق


واستطردت ام سعود أنها تتلقى اتصالات لطلب زواج المسيار كان فيها طالب زواج المسيار غير سعودي يعمل سائقاً ويطلب الزواج من سعودية طبيبة مثلا والسبب في اختياره لطبيبة رفض الرجال السعوديين المقبلين على الزواج لزواج من طبيبة لعدم تقبل أوقات دوامها وبقائها ساعات طويلة خارج المنزل


رأي القانون


مزيد العلوش محامي أحوال شخصية ذكر انه بالنسبة لزواج المسيار شرعة العلماء لحكمة وهو عفاف المرأة وبالأخص المطلقة والأرملة واستندوا في ذلك على الأدلة الشرعية في شرعية هذا الزواج، ولكن ما يحدث على ارض الواقع بعيد عن زواج المسيار الشرعي ويعمد إليه الكثير من الرجال لتلبية الغرائز فقط ومن جهة أخرى اتجهت إليه كثير من النساء لتلبية الحاجات الاجتماعية أو الاقتصادية رغم الزواج في الأصل مبني على السكن والمودة والرحمة وليس على المصالح والرغبات وضياع الحقوق والواجبات بين الزوجين واستغلال النساء لهذا الزواج وجه آخر يحتاج إلى توعية بهذا الزواج.


الرأي الشرعي


الدكتور عبد المحسن العبيكان عضو مجلس الشورى ذكر أن الشريعة الإسلامية شرعت الزواج لمقاصد سامية ومنها الحياة الزوجية التي يكتنفها الحب والألفة والرحمة التي من ثمراتها الإنجاب وتربية النشء وليست لمجرد المتعة الجنسية قال تعالى: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون} وقد وصى النبي بالنساء خيرا في خطبة الوداع ولأهمية التعامل بين الزوجين بالمعاملة الحسنة التي تنم عن المحبة والتقدير وليس فقط المطامع الدنيوية البحتة فزواج المسيار عندما أجازه من إجازة من العلماء لان يكون زواجاً مباحاً على أن يكون فيه تلك المقاصد المطلوبة في الزواج العادي ويكون فيه المرأة تحتاج إلى نفقة والى سكن والمعاشرة بالمعروف أما ما يضعه البعض من شروط عدم الإنجاب أو نحوه وهذا كذلك من جانب المرأة التي تريد قضاء بعض المصالح الدنيوية مثل الاشتراط على الزوج أن يدفع أجرة سكن أو تحدد الساعة التي يحضر فيها أو الشروط غير المقبولة شرعا خرجت عن مقصود النكاح وينبغي على المرأة تجنبها لأنها تمثل نوعاً من الاستغلال.


عرض العيد
25 سنة
babyfranka
22 سنة
suzan4u
تموج في أعماق الشباب والفتيات أحاسيس الوحدة والاغتراب والقلق ، ولا تستقر نفسه ولا يهدأ روعها إلا بالزواج، ولا تطمئن إلا بتحقيقه، لأن في الزواج إيناس للنفس وشعور بالمشاركة
Page Load Time : 0.12716