ام محمد
ام ريهام
أم محمد التميمية
ام عبدالرحمن
أم سلامة
ام فيصل
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
رياضي أحب السفر والتصويرعقلي ليس للبيع
المهندس١
36 سنة
رومانسي هادي متفتح احب كل ماهو جميل
رجل أعمال VIP
39 سنة
انسان هادي محب للخير محافظ على صلاتي
abdullah2210
34 سنة
طيب متفهم متسامح حضاري يحب النقاشات الهادفة ...
Abdull201999
47 سنة
الحب الكرم الفلة في أوقات والجد في أوقات ...
محب الخير.
30 سنة
حبوب فرفوش 
A7md0099
35 سنة
أقدر من تقدر الحياة الزوجية , وأحب من تحبها ...
روح الحياة07
33 سنة
أكره النكد غير متشدد أحب الحرية وأحب أعطي ...
M.S.M
30 سنة
خلاص تزوجت الرجاء إيقاف الإشتراك والف شكر لكم   حبيب الله
30 سنة
salem3344
من قال إنها
عدد الزيارات :1701

استوقفني عنوان في إحدى الصحف كُتب بالخط العريض "تفاقم مخاطر البطالة النسائية .. فتيات في مهب الريح!".


 تحدث التحقيق عن قلّة الوظائف النسائية، وأن الدولة تصرف المليارات على التعليم النسائي بدون جدوى! وأن مصير أغلب النساء بعد التعليم "البيت" تغسل وتكنس و"تربّي"! وباتت الشهادات مجرد ورقة بين كومة أوراق! وطالبت الصحيفة بأن يكون للنساء دور في مجتمعهن، ولا يكن حبيسات بيوتهن..!


وطالب التحقيق في النهاية بالتوسع في وظائف المرأة بفتح المجال لها للعمل في الدوائر الحكومية والتوسع في العمل الفني والمهني!


وتشجيع الفتيات على خوض غمار العمل في شتى المجالات!


وظيفة ثابتة


غريب ما قرأته حقًا ..!


بداية هل يصح أن نقول: إن النساء في منازلهن يعانين من البطالة؟!


لا أعتقد أن مصطلح "البطالة" يصح إطلاقه على النساء..!


فالله سبحانه و تعالى أكرم المرأة بأعظم وظيفة في الوجود، والوظيفة ثابتة ..!


وهي كونها أماً وزوجة ..!


والبطالة الحقيقية التي ينبغي علاجها والخوف من آثارها، هي خروج المرأة "الأم" إلى العمل في غير حاجة مع إهمال وظيفتها الأساسية، وما ينتج عن ذلك من أخطر أنواع البطالة، وهي البطالة الأسرية والتربوية، حيث تنشغل "الأم" بعملها خارج منزلها عن تربية أبنائها ورعاية زوجها وشؤون بيتها.


 مع أن هذا هو أعظم دور تقوم به المرأة لمجتمعها، وهذه هي رسالتها في الحياة، والتي ستُسأل عنها يوم القيامة..!


خطأ جسيم


وهنا ينبغي توضيح نقطة مهمة ربما أوحت للبعض بأن المرأة "ربة المنزل" عاطلة، وهي أن البعض من ربّات البيوت ضعيفات الهمة، فينشغلن عن وظيفتهن الأساسية في المنزل بالزيارات والصديقات والأسواق ... الخ.


 وهذه مشكلة كبيرة وخطأ جسيم؛ فعلى المرأة أن تتعلم وتثقف وتطور نفسها باستمرار، بل هي أولى بذلك من غيرها؛ لأن على عاتقها مهمة تربية الأجيال ..!


 فما يحصل من بعضهن من ترك التعلم والتطوير يترتب عليه ضعف في تربية الأبناء، الذي سيؤثر سلبًا على بناء وتطوير المجتمع.


 فغياب الأم المتعلمة الواعية المدركة لرسالتها لهي المشكلة المستعصية التي تعصف بالمجتمعات!


 وهذا يعني أن ما تصرفه الدولة على تعليم البنات سيصبّ في بناء المجتمع الذي سيقوم على أكتاف الأبناء خريجي تربية الأمهات مستقبلاً!


 الموضوع ذو شجون، والنبض مستمر، ولا يزال للحديث بقية..!

بشرى سارة
28 سنة
روحي لك
الأمان الزوجي بوابة الأمان الأسري ، فعندما يتمتع الإنسان بالأمن يصبح مؤهلا لتكوين أسرة آمنة نفسيا واجتماعيا وصحيا تسود بينهم المودة والرحمة .
Page Load Time : 0.27444