أم محمد التميمية
أم عبدالعزيز الكويتية
ام ريهام
أم أحمد
أم رامي
أم عبدالله المدنية
خطابة مسيار
رجل صادق و امين ميسور الحال ، يحب المرح ...
aboode114
37 سنة
رومنسي احب السفر واكتشاف ثقافات العالم ...
ابوحاتم٤٤
44 سنة
مشكوووووووووورين الحمدلله لقيت الزوج المناسب وشكرا
37 سنة
ahmad227
34 سنة
hatan170
39 سنة
za332211
29 سنة
abdul777888
الإغتصاب ظاهرة تتم في الخفاء وعلاقة جنسية تحت تأثير العنف
عدد الزيارات :2290

ربّى الإسلام أتباعه, وبين لهم أسس وقاية المجتمع من الانحرافات السلوكية والفكرية التي تجر البعض نحو الجريمة وظلم الناس, وغرس فيهم القيم والأخلاق والفضيلة والحياء ونهاهم عن الإباحية, ورفض العنف بكافة أشكاله والتعدي على الأعراض حتى صارت صيانة الأعراض مقصد من مقاصد الشريعة .
وفي المقابل شجع الإسلام على الزواج الشرعي ويسر سبله لحماية الشباب من الوقوع في الرذيلة, ووصف المعتدين على أعراض الغير بالمفسدين في الأرض وبين بشاعة الفعل, وما ينتج عنه من آثار نفسية تظهر على سلوك المظلومين الذين قد يكررون تجاربهم مع غيرهم فيما بعد . الاغتصاب .. إحدى تلك الجرائم التي بدأت تطفح في وقتنا الحاضر على وجه بعض المجتمعات, والتي تكشف عنها وسائل الإعلام من وقت لآخر,
ونحن هنا نتطرق لهذه القضية من جانب الأسباب والدوافع, وكذلك الآثار, وسبل العلاج لهذا السلوك الإجرامي المنحرف, فإلى مداخلات القضية.
العنف والقهر
في البداية قال رئيس قسم الدراسات الاجتماعية بجامعة أم القرى الدكتور عبد الحفيظ محبوب: « إن الاغتصاب علاقة جنسية تحت تأثير العنف والقهر, وللاغتصاب أشكال عديدة منها ما يكون مع المحارم, ومنها ما يكون بين الجنس الواحد, ومنها ما يتم من خلال استدراج الأطفال واغتصاب براءتهم رغبة في الانتقام بسبب فعل مورس عليه في الماضي ، وفي الآونة الأخيرة تمكنت قنوات الاتصال المرئية والمسموعة من عرض موضوع الاغتصاب لتحذير المجتمع من آثارها السلبية على سلوك الأفراد داخل المجتمع , وهي ظاهرة موجودة ولها مسببات منذ القدم, ولكن عرضها في وسائل الإعلام هي التي جعلت الناس تعتقد بأنها ظاهرة حديثة, ولاشك أنها زادت مؤخرا ودورنا أن نعالج هذه الظاهرة قبل استفحالها, وعدم تجاهلها بحجة أن الخوف من الفضيحة.
الأحياء العشوائية
وأشار الدكتور عبد الحفيظ محبوب في معرض حديثه إلى أن الاغتصاب ظاهرة تتم في الخفاء وتحت سطوة التهديد والتخويف للمغتصب من الفضيحة أو لأسباب تمس جوانب أخرى كالخوف من فقدان وظيفة أو توقف مصالح خاصة، فدوافع الاغتصاب في المجتمعات المدنية موجودة, وتتصاحب في كثير من الحالات مع الإدمان على المخدرات, وهذا يفسر كثرة حالات الاغتصاب خصوصا في الأحياء العشوائية التي يكثر بها المخدرات وتعاطيها.
التبرج والتعطر
. و قال د.عبد الحفيظ :ولا يسع المجتمعات الواعية تجاهلها, والاعتراف بها كظاهرة موجودة هو أول طرق العلاج من خلال وقاية المجتمع, فالوقاية خير من العلاج والإسلام دائما يحذر من اصحاب السوء, ويطلب من الاباء اختيار زملاء ابنائهم والتعرف عليهم ، ونصح الإسلام أتباعه بتجنب الأماكن المشبوهة وأماكن الرذيلة ومحاربة أوكارها, كما حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من الخلوة حيث قال صلى الله عليه وسلم : ( ما اجتمع رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما ) ، وأمر المرأة بعدم التبرج والتعطر عند الخروج، ونهى عن سفرها بدون محرم كي لا تتعرض للإيذاء والتحرش, وأوصى المرأة بعدم الخضوع واللين في القول لكي لا يطمع الذي في قلبه مرض, هذه كلها وسائل للوقاية وضعها الإسلام لحماية المجتمع من الانحراف.
الانتحار
و اضاف الدكتور عبد الحفيظ انه لا يتوقف دور التوعية على المنزل والمدرسة, بل يشمل جميع المؤسسات الحكومية والأهلية, لأن للاغتصاب آثارا سلبية على المرأة والشاب والطفل قد تؤدي إلى الانتحار, وهنا لا بد من العمل على إزالة التصور المغلوط للمغتصب وإقناعه بأنه ليس المتسبب في هذه المشكلة وكل شخص من المجتمع معرض لما تعرض له ، وأن عليه الصبر لأن المسلم مبتلى في هذه الحياة الدنيا وبصبره على مصيبته فإن له أجرا عظيما عند الله سبحانه وتعالى، ولابد من أن يتصرف المبتلى وفق مبادئ الدين الاسلامي لا وفق انفعالاته ووفق نظرة المجتمع اليه .


الوسائل المساعدة
ومن أهم الوسائل المساعدة في معالجة مشكلة الاغتصاب قال الدكتور عبدالحفيظ التوعية الدينية وزرع الثقة في نفس المغتصب ومحاولة دمجه في المجتمع، وأن تعالج قضايا الاغتصاب وفق سرية تامة وبتكتم شديد للحفاظ على نفسية المغتصب وعائلته.
اما الفئات المهددة من محارم او من اصحاب سلطة مستنفذة في المجتمع ولم تصل لهم يد الانقاذ بسبب تهديدهم فان حقوق الانسان عليها ان تنشر ارقامها في الصحف اليومية للاتصال بها وتعالج مشكلاتهم في سرية تامة وبأقصى سرعة ممكنة، وحمايتهم وتوفير لهم كل سبل العيش الكريمة خصوصا التي فقدوها بسبب توقف هذا التوجه اللاإنساني الذي لا يتوافق مع الاخلاق الكريمة والفطرة السليمة وعلى المجتمع أن يتحمل مسؤوليته لحماية المجتمع من هؤلاء المنحرفين وتخليص المجتمع منهم.
رقابة الوالدين
وفي سياق قضيتنا يقول مدير دار الملاحظة الاجتماعية بالدمام عبد الرحمن بن فهد المقبل : « نحن بحاجة إلى توعية أبنائنا وبناتنا من قبل الآباء والأمهات وعدم السماح لهم بركوب سيارات الأجرة بمفردهم، وكذلك يجب عدم ترك الأطفال الصغار يتجولون في الأزقة الخالية في أي وقت من الأوقات, وذلك لأنه إهمال المنزل للأبناء وتركهم في الشوارع دون رقابة يفتح الباب هذه الجريمة, كما أن للمدرسة دورا كبيرا في توعية الآباء والأمهات في كيفية الحفاظ على بناتهم وأبنائهم وكيفية الإشراف عليهم ومتابعتهم ، وعمل محاضرات تثقيفية من وقت لأخر تخصص ضمن محاضرات العنف الأسري وتوضيح أساليب التعامل مع الأبناء وواجب الآباء تجاه أبنائهم .
ظاهرة ضحيتها الأبرياء من الأطفال والفتيات الذين وقعوا في شراك فئة من المرضى الذين نزعت الرحمة من قلوبهم فلم يعد لها متسع, وتقوم على استدراج الأطفال لارتكاب جريمة فيهم تحت تأثير القهر والتعنيف والتهديد.


الاختلاط
محمد الصومالي محام ومستشار قانوني في مكتب الخبر يقول في نفس الجانب : إن العوامل المساعدة والأساسية لانتشار هذه الجريمة كثيرة من أهمها الاختلاط ، وانعدام الوازع الديني للفرد وكذلك ضعف العقوبة وكذلك صعوبة الزواج، وقد سعت المملكة العربية السعودية بقيادتها الرشيدة - حفظها الله - لسد الأبواب التي تدخل منها هذه المنكرات ، حيث طبقت أحكام الشريعة في منع الاختلاط وأمرت بالحجاب الشرعي، وذلك من خلال وسائل رقابية صارمة وكذلك وسائل الإرشاد والتوجيه الديني واهتمت بقضايا الشباب وأوقات فراغهم وبرامج التوعية لإقامة مجتمع فاضل وطبقت الحدود الشرعية الرادعة على الجناة بما يكف ايدي البغاة ويردع من تسول له نفسه الخروج عن القانون.
الضروريات الخمس
ووفق محور قضيتنا يقول الشيخ شفق بن عبد العزيز الضويحي القاضي برئاسة محاكم الحدود الشمالية:» بداية لابد من الإشارة إلى أن الشريعة الإسلامية إنما وضعت لتحقيق مصالح الناس كما يقول الشاطبي رحمه الله فلذا شددت على أهمية المحافظة على الضروريات الخمس وهي الدين والنفس والعرض والعقل والمال ؛ والاغتصاب لاشك أنه اعتداء سافر على إحدى هذه الضروريات وهي العرض، ومن حق كل إنسان مهما كان دينه أو معتقده أن يصان ويحافظ له على عرضه، وأن من اعتدى على عرضه يستحق العقوبة البليغة، وتعريف الاغتصاب : هو ممارسة العلاقة الجنسية تحت تأثير الإكراه أو التهديد وبمعنى آخر هو الإكراه على الزنا أو اللواط ، وتختلف أهداف المغتصب من هذا الفعل بالنظر إلى دافعه الذاتي فالبعض وهو الغالب يهدف إلى المتعة الجنسية وهناك من يكون دافعه الانتقام من الشخص المجني عليه أو إلى الفئة التي ينتمي إليها إلى غير ذلك من الدوافع وهي متنوعة، وللفقهاء تفصيلات عديدة فيما يتعلق بصور الإكراه وبما يحصل وما يترتب على هذا الفعل من عقوبات أو أحكام تخص المجني عليه ، ويمكن الرجوع إليها في مظانها، لكني سأركز على جزئية في الموضع وهي العقوبة، وقبل ذلك أشير إلى دراسة جامعية نوقشت في كلية التربية للبنين في جامعة الأزهر تطالب بضرورة تطبيق الحدود الشرعية في مصر لوقف الاغتصاب والتحرش الجنسي والعنف ضد النساء وما ذاك إلا أن القوانين الوضعية لم تفلح في الحد من هذه الجريمة وهذا متوقع لأنها من صنيعة البشر، وأما في الشريعة الإسلامية المطهرة فالاغتصاب يعد من الجرائم الموجبة لحد الحرابة فاختطاف النساء أو الأحداث وإكراههم على الفاحشة يعد من أشد وأبشع صور الفساد في الأرض وينطبق بحق أولئك قول الله تعالى : (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (المائدة:33) ولهيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية فتوى مسددة في توضيح هذا الأمر مضمونها أن جرائم الخطف والسطو لانتهاك حرمات المسلمين على سبيل المكابرة والمجاهرة من ضروب المحاربة والسعي في الأرض فساداً المستحقة للعقاب الذي ذكره الله سبحانه في آية المائدة سواء وقع ذلك على النفس أو المال أو العرض بل إن الحرابة في الفروج أفحش منها في الأموال كما هو منقول عن ابن العربي رحمه الله، والقضاء السعودي ولله الحمد مشهود له بعدم التساهل في هذه القضايا وتقرير العقوبة التي ينفع الله بها البلاد والعباد لكن ألفت نظر الإخوة القراء أنه ربما تقع جريمة اغتصاب ويصدر فيها الحكم بخلاف العقوبة المذكورة أعلاه وليس ذلك لأجل عدم تطبيقها أو التساهل في العقوبة وإنما لأنه لم تثبت الواقعة على الجاني ثبوتاً كاملاً وإنما توجد قرائن توجب التعزير لكنها لا تصل إلى درجة الثبوت.

اليوم الوطني
42 سنة
نسرين
46 سنة
محبوبه
26 سنة
fllower20
سامحي زوجك إذا أخطأ.
Page Load Time : 0.14031