ام فهد
ام عبدالرحمن
أم حسام مكي
ام محمد
أم رامي
ام عبدالله النجدية
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
طموح وهادئ
FAHEED85
33 سنة
احب القراءة ورياضة المشي واحب السفر مرح ...
محمد الحربي 14
26 سنة
أنسان متواضع أعشق الهدوء و يقولون عني جذاب ...
ib_2009
30 سنة
نبارك للعضوة حنووووووونه الزواج المبارك رسالتها للموقع: لقيت الزوج الصالح
18 سنة
axx_312
زواج (( المسيار )) ولعنة التسمية
عدد الزيارات :1735

كثيراً ما يحلو الحديث لنا نحن عباد الله (( المستسلمون )) لجبروت وطغيان نساء ابتلانا الله بهن ليختبر مدى صبرنا وقدرتنا على تحمل الابتلاء ولله في ذلك شؤون !
أقول كثيراً ما يطيب لنا الحديث عن زواج (( المسيار )) . خاصة حينما نبتعد عن أجواء المنازل الصاخبة ونستلقي في ردهات الاستراحات الهادئة ، وأعرف أن الكثير من الكتاب وأشباه الكتاب ـ أمثالي ـ وانقسموا ـ كأي عرب آخرين ـ إلى أطراف ثلاثة ؛ طرف مؤيد لهاذا الزواج ، وآخر معارض (( بلطف )) ، وثالث يقف على الحياد قلبه مع المؤيدين؛ وعقله مع المعارضين (( بلطف )) !
وكزوج قديم مهتم بهذا النوع من (( الزيجات )) .. فانني اعتقد أن سبب ( نفور ) ومعارضة الكثير من النساء والقليل من القليل من الرجال لهذا الزواج المبارك يعود إلى التسمية نفسها . فالمسيار كلمة مشبوهة جاءت من الفعل اللعين ( سار ) وعند العرب تأتي كلما سار وسيراً وتسياراً ومسيراً ومسيرة وسيرورة بمعنى الذهاب في الليل ).. ومن هنا كانت مشكلة هذا الزواج البريء الذي يعتقد الكثيرون أنه يتم في ( جنح الليل البهيم ) مع أنها أكذوبة رائجة ابتدعها من لايريد خيراً له أو لغيره من محبي هذا النوع من الزواج !
لذا فإنني أطالب أنصار هذا النوع من الزواج الذي يربط ( رأسين في الحلال ) التضامن والوحدة ؛ والسعي قدماً في البحث عن تسمية جديدة تكون أكثر قبولاً ، وأكثر (( رومانسية )) من سار وسيّر ومسيار وأخواتها ، وإن شئتم اختياري فلنسمه ( زواج الوفاق ) باعتبار أن كلا الطرفين الرجل والمرأة قد اتفقا عليه وعلى شروطه ونتائجه .
ولست أدري لماذا يتعرض هذا الزواج الشرعي وحده ؛ إلى مثل هذه الحملة المغرضة من قبل ( المعددين الشجعان ) ومن قبل ( المفردين الجبناء ) مع أن زواجاً آخر نشم فيه رائحة الخداع والتدليس يمارس على رؤوس الأشهاد دون أن يتعرض لأي كلمة شجب ، أو استنكار ، وأعني به ( الزواج بنية الطلاق دعك من الزواج العرفي وغيره ... هل لأن هذا الزواج يقدم عليه الموسرون وعليه القوم زواج ( ستقراطي ) ، ويبحثون عن رضى الله ، ورضى أم العيال ، ورضى النفس الأمارة بالسوء !!
إن زواج الوفاق ( المسيار سابقاً ) زواج شرعي مكتمل الأركان ، ولا أظن أن فيه ما يعيبه في ظل ظروف معينة وبرضى الجميع .. ولكنني مع تأييدي لهذا النوع من الزواج .. أشدد على ضرورة اختيار الزوج المناسب السوي السلوك ، وعلى المرأة التي ترتضي هذا النوع من الزواج ألا تنظر إلى عمر الزوج بقدر ما تنظر إلى سلوكه ووعيه ، ووظروفه ... فقد تجد الراحة التي تنشدها والذرية الصالحة مع رجل متقدم قليلاً في السن ناضج العقل والتجربة سوي السلوك ، ولا تجده لدى شاب (( طائش )) يفهم هذا الزواج فهماً خاطئاً لا تظنوني خبيراً أو مستشاراً هذا الزواج ، فأنا أضعف من أن أتحدث عن فوائد ( التعدد ) في محيط الحي الذي أسكنه ، ولكنني أضع نصائحي وتقديراتي لمن يهمه ذلك من الجنسين أما عن أي حزب أنتمي إليه من الأحزاب المعارضة أو المؤيدة أو التي تقف على الحياد .. أقول لكم وأنا بكامل قواي العقلية والنفسية والجسدية ؛ أنني من مؤيدي حزب الزواج الوفاقي ( المسيار سابقاً ) وسأدافع عن مبادئ ونتائجه بما أوتيت من قوة وحكمة ما لم يحدث لي حادث ـ لا سمح الله ـ فأنا في الحقيقة رغم حماستي رجل مسالم لم أجرب ( الحروب ) الزوجية ، ولا بطش النساء المفتريات ) وإن كانت حياتي لم تخل من ( الهزائم ) الصغيرة عند المواجههة أحلها بضبط النفس ، الدعاء في الثلث الأخير من الليل على كل من لا يريد لأخيه المسلم الخير ، والمتعة والذرية الصالحة !!

اليوم الوطني
40 سنة
Тарик
24 سنة
nahla1994
28 سنة
Amal 123
42 سنة
نسرين
حاجة الإنسان إلى الأمن ملازمة لكيانه وحياته، لا تنفكّ عنه، كما لا ينفكّ عنه وجوده، والزواج هو نبع السكينة والأمان،والمودة والاطمئنان .
Page Load Time : 0.14463