أم عبدالعزيز الكويتية
أم مشعل الكويتية
أم لمياء
ام فارس
أم عبدالله القنيفد
ام عبدالله النجدية
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
رياضي أحب السفر والتصويرعقلي ليس للبيع
المهندس١
36 سنة
رومانسي هادي متفتح احب كل ماهو جميل
رجل أعمال VIP
39 سنة
انسان هادي محب للخير محافظ على صلاتي
abdullah2210
34 سنة
طيب متفهم متسامح حضاري يحب النقاشات الهادفة ...
Abdull201999
47 سنة
الحب الكرم الفلة في أوقات والجد في أوقات ...
محب الخير.
30 سنة
حبوب فرفوش 
A7md0099
35 سنة
أقدر من تقدر الحياة الزوجية , وأحب من تحبها ...
روح الحياة07
33 سنة
أكره النكد غير متشدد أحب الحرية وأحب أعطي ...
M.S.M
30 سنة
شكــــراُ لكم على هذا المـوقع الرااااااااااائع ... لقد حلمت وصبرت وها انا الان أعييييش . شكراً لكم (أحلى كلام)
27 سنة
Mohmmad5444
25 سنة
zzaz4800
29 سنة
Rami701
34 سنة
MOHAMEDMMMKKK
الزواج.. ومشكلة غلاء المهور!
عدد الزيارات :1776

* في الثمانينيات الهجرية أصدر فضيلة الشيخ: عبدالعزيز المسند رحمه الله كتابًا بعنوان (مشكلة غلاء المهور) عدِّد فيه بعض مشكلاته واقترح بعض الحلول المناسبة لها.. من أهمها تخفيض المهور وما يتبعها من تكاليف أخرى.. ومنذ ذلك الحين والمهور وتكاليفها في ازدياد مستمر..


* وتبعا لذلك تضاءلت نسبة الزواج بين الشباب والشابات.. وارتفعت نسبة العنوسة بشكل يلفت النظر..


* وبجهود بعض الخيرين من المواطنين تأسست جمعيات خيرية تُعنى بمساعدة الشباب والفتيات على الزواج عن طريق الزواجات الجماعية في عدد من مدن المملكة بدعم الدولة وأهل الخير فاثمر قيامها وحسنت نتائجها وأسهمت اسهامًا فاعلًا في هذا المجال؟ وتعد هذه الخطوة واحدة من الاسهامات الناجعة في الحد من تزايد نسبة العنوسة وارتفاع نسبة الزواج بين الجنسين..


* وحتى نوجد آلية فاعلة في تسير امور الزواج امام الشباب والشابات ونقضي على التردد الذي يواجههم في هذا السبيل وللحد من نسبة العنوسة والقضاء على البذخ والتعالي في المهور وتكاليف الزواج وخاصة بين بعض فئات المجتمع والتي تمثل التنافس غير الشريف اقترح:


- أن تتدخل الدولة في تحديد المهور وما يتبعها من تكاليف باهظة تناسب كل طبقات المجتمع (الغني والفقير) وعدم تجاوزها من الطرفين؟ ومن اهم ذلك اجور قاعات وقصور الافراح والتي يصل بعضها إلى اجور خيالية ليست في مقدور الطبقة الكادحة.


- تحديد العقوبات اللازمة والصارمة على من يتجاوز ذلك.


* وبذلك نضمن زواجات ميسورة الحال وتناسب كل طبقات المجتمع ونقضي على البذخ والتعالي في المهور وتكاليفها ونحقق من خلال ذلك فحوى الحديث الشريف (خير النساء اقلهن مهرًا.. وايسرهن مؤونة).


* واختم هذه الكلمة بخبر قرأته على الصفحة الاخيرة من هذه الجريدة لمسؤولها في منطقة عسير الاستاذ: عبدالرحمن القرني المنشور يوم الجمعة 1/2/1434هـ بعنوان (8) الاف ريال مهر العروس البكر و(6) آلاف ريال للشيب في شعف بلقرن وبدون حفلات، وقد يسرت هذه القبيلة المهر وانعكس ايجابيًا على الفتيات والشباب ونادرًا أن تجد (العنوسة او ظاهرة الطلاق في هذه القبيلة) وتعتبر هذه ظاهرة نادرة تستحق الاشادة من وسائل الاعلام للاقتداء بها.


* أن تعاون سكان المدن والقرى غنيهم وفقيرهم في تخفض المهور وتكاليف الزواج اقتداءً بقبيلة شعف بلقرن من انجع وسائل تشجيع الشباب والشابات على الزواج والقضاء على العنوسة وتكدس الفتيات بدون زواج:وصدق القائل:


* تابى الرماح اذا اجتمعن تكسرًا


واذا افترقن تكسرت آحادا؟


* نقلاً عن صحيفة "المدينة" السبت 16 صفر 1434 (29 ديسمبر 2012).



بشرى سارة
32 سنة
لافندر
34 سنة
Aidala
27 سنة
ابرار77
25 سنة
M.123MH
28 سنة
روحي لك
الزواج يحقق للفرد والمجتمع الأمان الديني والاجتماعي والنفسي والاقتصادي والتربوي، وتكامل عناصر الأمن في مجتمع معين، هو البداية الحقيقية لمستقبل مشرق.
Page Load Time : 0.12842