المطلقة بحاجة إلى نظرة إيجابية
عدد الزيارات :2063

إلى متى سيظل مجتمعنا ينظر إلى من لم يُكتب لزواجها النجاح، على أنها كالمرض الذي يجب البراء منه بالعلاج والتداوي؟، وإلى متى سنظل نتعامل معهن على أنهن نقطة سوداء يجب محوها؟، الشك يلاحق كل تصرفاتهن، والمنع يحد من كل تحركاتهن.


ولماذا الرجل المُطلِق لا يعامل بذات المعاملة؟، ولماذا لا ينظر إليه بذات النظرة؟.


إن المطلقة التي تركت حياتها الزوجية هي إنسانة، ولا بد من أن هناك أسبابا قاهرة وراء انفصالها، ولعلها تكون عاقلة عندما أرادت الانفصال، وبسبب نظرتنا هذه كمجتمع لهذه الإنسانة، زدناـ من حيث لا نشعرـ من عنجهية الرجل، إذ أصبحن –النساء- يتحملن أسوأ ما يمكن أن يتحمله بشر في حياتهن الزوجية، على ألا تحمل لقب (مطلقة).


يجب علينا كمجتمع مراجعة هذه النظرة للمطلقة، والنظر إليها بإيجابية، حتى يكن عناصر فاعلة بالمجتمع، وألا نضع أمامهن العراقيل التي تقودهن في نهاية الأمر إلى ما لا يحمد عقباه.


وكذلك نقوم بعمل حماية للأخريات اللاتي يعانين في حياتهن من أخذ القرار المناسب لحل مشاكلهن الزوجية، وألا نجعل الطلاق ـ الذي أجازه الشرع ـ سلاحا على رقبة النساء، يستخدمه الرجل لإجبارها على الحياة المهينة، وتحمل جبروته وتكبره.


* نقلاً عن صحيفة "الوطن" السبت 7 ربيع الأول 1434 (19 يناير 2013).

العرض الشتوي
حنون جدا رومنسي جنسي
om900
46 سنة
مبدئيا نبحث عن الحلال والتوفيق وابحث زوجه ...
حر علي كف صقار
42 سنة
ابحث عن زواج صادق بدون لف ودوران
Ryan_1616
33 سنة
طموح ومكافح
Sesem1984
35 سنة
29 سنة
hazena29
34 سنة
ساره
28 سنة
نوال2020
أم لمياء
أم عبدالله المدنية
ام عُلا
أم مشعل الكويتية
ام زينه
ام ريهام
وجدت من ابحث عنها
حافظي على هدوء البيت ونظافته.
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
Page Load Time : 0.08844