أم محمد البيشي
أم أحمد السورية
أم نايف - الرياض
ام عبدالله النجدية
أم سلامة
ام محمد
اشترك بنشرة أحدث طلبات المسيار
Jaddd
30 سنة
خلوق ومحب للخيرومدير مرحلة ثانوية بالرياض
محمد غرمان عثمان العمري
45 سنة
sami123456
34 سنة
سعودي قبيلي متزوج و أرغب بزوجه ثانيه مسيااااااارتكون ...
أغلى الحبايب
32 سنة
شاب قبيلي نجدي أبيض وسيم ولله الحمد رياضي ...
أبو خالد .
39 سنة
جاد باقي التفاصيل بعد اللقاء والتعارف
faysal-f15
39 سنة
تهنئة قلبيةمن أسرة مسيار أون لاينالحمد لله الذي رزقني سيد الرجالربي رزقني اروع واحلى زوج بالدنيا ربي ما يحرمني منهاحمد احمد احمد كلي فداه وفدى ضحكة قلبهاسال الله ان ...
31 سنة
Faisssal
31 سنة
hamarshi
29 سنة
a7mmeed
33 سنة
helmy sayed
المطلقة بحاجة إلى نظرة إيجابية
عدد الزيارات :1625

إلى متى سيظل مجتمعنا ينظر إلى من لم يُكتب لزواجها النجاح، على أنها كالمرض الذي يجب البراء منه بالعلاج والتداوي؟، وإلى متى سنظل نتعامل معهن على أنهن نقطة سوداء يجب محوها؟، الشك يلاحق كل تصرفاتهن، والمنع يحد من كل تحركاتهن.


ولماذا الرجل المُطلِق لا يعامل بذات المعاملة؟، ولماذا لا ينظر إليه بذات النظرة؟.


إن المطلقة التي تركت حياتها الزوجية هي إنسانة، ولا بد من أن هناك أسبابا قاهرة وراء انفصالها، ولعلها تكون عاقلة عندما أرادت الانفصال، وبسبب نظرتنا هذه كمجتمع لهذه الإنسانة، زدناـ من حيث لا نشعرـ من عنجهية الرجل، إذ أصبحن –النساء- يتحملن أسوأ ما يمكن أن يتحمله بشر في حياتهن الزوجية، على ألا تحمل لقب (مطلقة).


يجب علينا كمجتمع مراجعة هذه النظرة للمطلقة، والنظر إليها بإيجابية، حتى يكن عناصر فاعلة بالمجتمع، وألا نضع أمامهن العراقيل التي تقودهن في نهاية الأمر إلى ما لا يحمد عقباه.


وكذلك نقوم بعمل حماية للأخريات اللاتي يعانين في حياتهن من أخذ القرار المناسب لحل مشاكلهن الزوجية، وألا نجعل الطلاق ـ الذي أجازه الشرع ـ سلاحا على رقبة النساء، يستخدمه الرجل لإجبارها على الحياة المهينة، وتحمل جبروته وتكبره.


* نقلاً عن صحيفة "الوطن" السبت 7 ربيع الأول 1434 (19 يناير 2013).

عرض العيد
33 سنة
Aliaya
34 سنة
SamarH
25 سنة
babyfranka
الأمان الزوجي بوابة الأمان الأسري ، فعندما يتمتع الإنسان بالأمن يصبح مؤهلا لتكوين أسرة آمنة نفسيا واجتماعيا وصحيا تسود بينهم المودة والرحمة .
Page Load Time : 0.128